تقنية الشق الجانبي لزراعة الشعر في تركيا

هنا في مشفى استا فيوتشر كنا ولازلنا من الرواد في استخدام تقنية الشق الجانبي، والتي تعتبر أحد أهم التقنيات التي قامت بثورة في عالم زراعة الشعر في تركيا وحول العالم. تقنية الشق الجانبي كانت ولازالت تعتبر طفرة في تاريخ تقنيات زراعة الشعر، لأنّها تقدم نتائج طبيعية وتخلق لنا النتائج التي يرغب بها كل مرضى زراعة الشعر لأنها وعلى عكس تقنيات آخرى تُقلل من تواجد الندوب بينما تغطي نسبة كبيرة مما يعطي المريض النتائج الطبيعية التي يرغب بها.

تقنية الشق الجانبي تعتبر طريقة جراحية صعبة لكنها مع ذلك تُسهل عملية التوزيع والترتيب لبصيلات الشعر لتجعل الشعر ينمو بشكل طبيعي ويأخذ مكانه المراد بشكل مثالي. هذه الطريقة تتخلص تماماً من النتائج العشوائية الغير كاملة التي كنا نحصل عليها بواسطة التقنيات القديمة وبنفس الوقت تنجح هذه التقنية في اجتياز اختبار التغطية لأنها تغطي أكبر نسبة ممكنة من مناطق الصلع. من الأشياء التي تُميز هذه التقنية هي أنّها تُسهل من عملية التحكم في زاوية نمو الشعر واتجاهه مما يجعلنا نحصل دائماً على نتائج مثالية تجعل الفارق بين الشعر الطبيعي والمزروع لا يمكن ملاحظته أبداً.

تطور تقنيات الشق الجانبي

بصيلات الشعر تترتب في الرأس بشكل عمودي جنباً إلى جنب باتجاه نمو  الشعر في المنطقة المانحة، تقنية الشق الجانبي تستنسخ هذا الشكل الطبيعي وتنقله لمناطق الصلع، بهذا الشكل سيحصل المريض على الشكل الطبيعي الذي يريده مما سيجعل الفرق بين المنطقة المانحة ومناطق الصلع غير ملحوظاً بالمرة بعد عملية الزراعة بالاضافة إلى ذلك وعلى عكس تقنيات آخرى هذه التقنية يتم عمل الشقوق بنفس اتجاه نمو الشعر.

Este Future - Hair Growth

ناقلات نمو الشعر

تطور تقنيات الزراعة باستخدام بصيلات الشعر في تركيا أثبت أهميته في كونه غيّر الصناعة وأصبح الجميع يتطلع إلينا ليتحصل على آخر التطورات ويجاري نسقنا الذي يواصل التطور يوماً بعد الآخر في مشفى إستا فيوتشر. الجميع بات يعتبر هذه التقنية من أهم التقنيات في عالم زراعة الشعر ولهذا أطبائنا ومتخصصي زراعة الشعر الذي يعملون في طاقمنا الطبي لديهم ثقة كبيرة في هذه التقنية وبمدى تأثيرها.

الجميع يعرف أهمية استخلاص بصيلات الشعر وزراعتها ولكن ما لم يتم الانتباه له مسبقاً هو طريقة ترتيب هذه البصيلات وكيفية تنظيمها جنباً إلى جنب في منطقة الصلع، اكتشاف أهمية هذا الأمر جعل الجميع يُغير رأيه في هذه التقنية وفي تاثيرها.

لأخذ فكرة أفضل عن هذا المفهوم يجب أن نأخذ نظرة طويلة ومفصلة على طريقة نمو الشعر وكيفية ترتيب البصيلات في الحالة الطبيعية. في الحالة الطبيعية الترتيب ليس عشوائياً بالمرة بل على العكس هنالك أنماط معينة وهنالك خطوط معينة تُحدد اتجاه وزاوية نمو الشعر ونحن في مشفى إستا فيوتشر نعرف أهمية ذلك ومدى تأثيره.

لهذه التقنية العديد من الاستخدامات في الواقع ولها العديد من الفوائد الآخرى على سبيل المثال لا الحصر هي تعزز منطقة فروة الرأس المغطاة ببصيلات الشعر بالاضافة إلى تحكمها بزاوية نمو  الشعر وكذلك تقلل بشكل كبير من الندوب لنسيج فروة الرأس.

تقنية الشق الجانبي في إستا فيوتشر

Este Future - lateral incisions

الشقوق الجانبية

الندوب الناتجة من تقنية الشق الجانبي التي نستخدمها في مشفى إستا فيوتشر تكون سطحي أكثر من بقية التقنيات مما يجعل الندوب أخف ويجعل عملية التئامها سريعة هذا بالاضافة إلى أنّها ستخفف الآلام والصدمة التي يتعرض لها المريض في بداية العملية. عندما يتم زراعة البصيلات في مناطق الصلع يتم زراعتها بشكل سهمي مائل ذلك يجعل الضغط الزائد الذي تمارسه البصيلات الجانبية تراكمي هذا الضغط الايجابي داخل فروة الرأس يُحدد من عدد البصيلات التي يمكن زراعتها في منطقة الصلع المرادة بدون القلق من أي تشققات.

بالاضافة إلى ذلك فتقنية الشق الجانبي يقلل من الصدمة والندوب كما ذكرنا سابقاً، سبب ذلك هو استخدامنا في مشفى إستا فيوتشر لشفرات جراحية مخصصة ومُعدلة بشكل دقيق لتناسب فروة الرأس وعملية زراعة الشعر بالتقنيات الحديثة حيث يتراوح طول هذه الشفرات بين الـ0.6 ملم و1.2 ملم أضف لذلك أننا نقطعها ونفصلها في مشافينا لكل مريض بشكل خاص حتى تناسب عمق فروة الراس ومكان البصيلات في المنطقة المانحة.

أطبائنا في مشفى إستا فيوتشر يعملون بشكل قريب على الدوام مع متخصصي زراعة الشعر حتى يحددوا طول وعمق الشقوق الواجب عملها من أجل الحصول على البصيلات مع أقل قدر ممكن من الندوب مما يقلل الصدمة والآلام على المريض.

القياسات مختلفة بالعادة بين فروة رأس وآخرى ولكن بالعادة المنطقة المانحة تكون عادةً إما على الجوانب أو خلف الرأس وبالعادة تتم عملية الزرع وتحويل البصيلات لمنطقة أمام الرأس.

التحكم بالزوايا يجب أن يتم بشكل دقيق ومحدد ولذلك استخدام تقنية الشق الجانبي يُساعد في هذا الأمر ويجعله بالذات في مناطق الزوايا التي يعتبر استخلاص البصيلات منها أمر ليس بالسهل أبداً خاصةً وأنها زوايا حادة. جدير بالذكر أن كثافة الشعر ربما تقل باستخدام هذه التقنية ولكن هذا لن يؤثر على النتائج الطبيعية التي نرغب به. هذا الأمر مهم جداً في حال كان لدينا منطقة مانحة ضئيلة وأردنا أن نزرع الشعر في منطقة صلع كبيرة.

المكان المثالي صغير، فوائد ذلك؟

  • التئام وعلاج سريع جداً
  • البصيلات تأخذ مكانها المناسب
  • تقليل الضرر لفروة الرأس قدر الامكان
  • زرع مناطق متقابلة للحصول على كثافة عالية

بالاضافة إلى ذلك فإن شكل الندوب يجب أن تكون على شكل البصيلات المراد سحبها وبنفس اتجاهها لكي تسمح لنا بأفضل تغطية ممكنة لفروة الرأس وكذلك تعطي الشعر الجديد اتجاه صحيح في النمو. بشكل عام فإن معظم البصيلات التي يتم زراعتها باستخدام تقنية الشق الجانبي تحتوي على شعرتين بالاضافة لذلك فإن البصيلات التي تحتوي على أكثر من شعرتين يتم ترتيبهم بشكل خطي متوازي في المنطقة الخلفية. شكل البصيلة في الحالة الأخيرة غالباً ما يكون مستطيل.

يتراوح قطر عمود الشعر النهائي ما بين 60-85 ميكرون ولكنه يمتد من 3.5 ملم إلى 5.0 ملم تحت الجلد. يمكن بشكل عام استخدام أبعاد البصيلة لعمل شق بنفس الأبعاد من أجل استخلاص أفضل.

تعتبر الجروح أو الشقوق ذات العمق المحدود ضرورية لتفادي تلف الضفيرة الوعائية تحت الأدمة وخاصة عند وضع كمية كبيرة من الطعوم بالقرب من بعضها البعض. حيث يجب أن يكون عرض الفتحات أقل ما يمكن لتجنب أي أضرار للبصيلة.

الحصول على أفضل نتائج

يعتقد جراحينا في مشفى إستا فيوتشر أنَّ عرض الندب المناسب لكل بصيلة شعر يجب أن يكون بين 0.5 ملم حتى 0.7 ملم. وللبصيلات التي تحتوي على أكثر من شعر بالعرض يتراوح بين 0.90 ملم و1.10 ملم حسب مساحة قطر فروة الرأس. تقنية الشق الجانبي تسمح لنا بتجميع بين الـ30 والـ80 بصيلة في كل سنتيمتر مربع.

في الوضع الطبيعي، بصيلات الشعر تتراصف مع زاوية نمو الشعر، مما يزيد من لمعان الشعر. استنساخ هذا الترتيب يجعلنا نحصل على نتائج أفضل ونغطي مناطق صلع أكثر ونحصل على نتيجة طبيعية. لفعل ذلك علينا أن نقوم بالشقوق في منطقة الزوايا بدلاً من المناطق الجانبية مما سيُساهم أيضاً بتقليل الأضرار التي قد تقع على الضفيرة الوعائية تحت الأدمة.

نواحي مهمة تؤثر على عملية زراعة الشعر

  • تصميم خط الجبهة

Este Future - Hairline Design

تصميم خط الجبهة

جراحي زراعة الشعر في العالم وبالذات جراحينا في تركيا يتفقون على أهمية تصميم خط الجبهة حيث يمكن أن نعتبره تقنية فنية أكثر منها شيء آخر لهذا لا يجب أن يتم تصميم خطين جبهة بنفس الطريقة فلكل فروة رأس تفاصيلها الخاص ولكل انسان جبهة مختلفة ذات أبعاد مختلفة لهذا يحاول أطباء إستا فيوتشر بأن يقوموا بأفضل تصميم ممكن للحصول على أكثر نتائج طبيعية ممكنة.

  • استخراج واستخدام البصيلات

يمكننا الحصول على البصيلات من المنطقة المانحة في العادة ولكن لاستخراجها من تلك المنطقة واستخدامها في عملية زراعة منطقة جديدة يجبن أن نستعين بخبرات تقنيين متخصصين في زراعة الشعر ويجب ان يكون لديهم خبرة كافية للتعامل مع البصيلات بشكل دقيق. لذلك نحاول دائماً في مشىفى إستا فيوتشر أن نُعزز طاقمنا الطبي بأفضل الدكاترة والممرضين بالاضافة إلى المختصين في عمليات زراعة الشعر.

  • زراعة بصيلة الشعر

التعامل مع بصيلات الشعر يجب أن يكون دقيق جداً خاصةً بعد عملية الاستخلاص، حيث يجب أن يتم وضع البصيلات في بيئة مناسبة وتترك ليتم زراعتها بعد ذلك في منطقة الصلع المرادة. بعد عملية الاستخلاص يتوجب علينا أن نفتح قنوات خاصة في مناطق الصلع لنزرع فيها البصيلات المسحوبة. هنا في مشفى إستا فيوتشر نحاول دائماً أن نقلل الفراغات بين القنوات المفتوحة حتى نتمكن من الحصول على أكبر عدد ممكن من القنوات وبالتالي زراعة أكبر عدد ممكن من الشعيرات مما يُمكننا من الحصول على نتائج طبيعية لا يمكن تصديقها. بعد ذلك توزيع البصيلات يجب أن يُماثل الشعر الطبيعي من أجل الحصول على نتيجة كلية مثالية تُخفي أي اختلافات بين منطقة الصلع المزروعة جديداً والمنطقة المانحة.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Search

+